مقالات وآراء

تمثال الملك زوسر

احمد محمد عبدالرشيد

تمثال الملك زوسر بالمتحف المصري وهو مؤسس الاسره الثالثه

يرجع الي الاسره الثالثه

كان زوسر أول فرعون يرسل حملات إلى وادي المغاره في سيناء لاستخراج النحاس

والفيروز. وتوجد لوحة منقوشة لزوسر في هذا الوادي تبينه يضرب أحد الأعداء في

الصورة المعروفة للملك مينا والتي داوم عليها قدماء المصريين ورسموها لكل ملك على

المعابد على مر العصور . في لوحة زوسر تظهر إلهة وخلفها يظهر شخص يميزه كتابة

هيروغليفية بأنه “عنخ إن – إيتي” ، أى “مدير الصحراء

تم اكتشافه داخل سرداب بالمجموعه الجنائزيه بسقاره

هذا التمثال مصنوع من الحجر الجيري وهو اقدم تمثال مصري مصنوع بالحجم الطبيعي

يوجد حاليا في المتحف المصري ويوجد نسخه اخري منه في السرداب داخل المجموعه

الجنائزيه بسقاره

ارتفاع 142سم

وصف التمثال

الملك زوسر جالسا علي كرسي العرش ويوجد علي الجانبين دعامات خشبيه

يرتدي بروكه شعر مستعار ويرتدي ايضا علي رأسه النمس والنمس كان غطاء للرأس

يرتديه الملك في مصر القديمه

لديه شارب علي فمه ويرتدي شعرا مستعاره وذقن مستعاره

يده اليمني تستريح علي صدره ماسكا اما قطعه قماش او الختم وهناك او حتي

ليتبين للنحات لاظهار عضلاته

بينما يده اليسري مسطحه علي ركبته

يرتدي عباءه او ثوب اليوبيل الذي يلف جسده من الكتفين الي الارجل
مقبرته

بنى زوسر هرم سقاره المدرج على مسافة ميل من جرف سقاره ليبتعد عن باقي

المقابر، وأشرف على البناء وزيره امحتب، يتكون الهرم من ست مصاطب غير متساوية

وبارتفاع يبلغ 63 متر ومكسو بحجر جيري أبيض. أما من الداخل فيتكون من شبكة ممرات

ودهاليز . أما غرفة دفن الملك فبنيت من الجرانيت

زوسر وامحتب
أحد أهم الشخصيات التي عاصرت عهد الفرعون زوسر كان الطبيب المهندس إمحتب .

عمل إمحتب وزيرًا ومستشارًا للملك زوسر، فكان “رئيسًا للبلاط الملكي ” و” مدير أعمال

منشآت الملك” . كان إمحتب ناظرا على أعمال منشآت زوسر وكذلك منشآت الملك

سخم خت. وربما كان معنيا في “بردية وستكار” تحت رواية “خوفو” والساحر. ولكن

مقدمة البردية وجدت في حالة سيئة فلم يستطع العثور على اسم إمحتب.

 

وتذكر وجدت في بردية في معبد تبتونس ترجع إلى القرن الثاني قبل الميلاد، تقص قصة

مكتوبة الخط بالديموطي عن زوسر وإمحتب. وكان إمحتب في عصر زوسر من

الشخصيات الهامة حتى أنه كان يذكر على تماثيل الفرعون زوسر التي كانت تقام في

سقارة.

 

و وصل تقدير المصريين القدماء لشخص المهندس “إيموحتب” أن تم تقديسه في عصور

لاحقة حتى وصل إلى مرتبة الآلهة وهو ما يظهر واضحا في نقوش معبد الإله سوبك في

مدينة كوم إمبو بالقرب من أسوان، حيث تمت عبادته كإله للطب كما هو مسجل خلف

قدس أقداس معبد كوم أمبو.

 

 

تمثال الملك زوسر

تمثال الملك زوسر
تمثال الملك زوسر
الوسوم

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: