فن وثقافة

الشاعر والناقد أسامة نور : ابراهبم ناجي تعرض لهجوم من طه حسين لكنه انتصر في النهاية

 

إبراهيم ناجي فتح الباب أمام الحداثة فى الشعر العربي وكان سابقا لعصره نور:

متابعة : سامى دياب

استطاع الشاعر والناقد الفذ أسامة نور أن يثري ندوة نادى أدب الصف التى أقيمت مساء

أمس الخميس ؛ بدرر وكنوز اقتنصها بحرفية من الكوكب البعيد الذى كان يسكنه الشاعر

الكبير إبراهيم ناجي ؛ لسنوات وظلت كنوزه هناك يقصدها المريدون ولكنها لا تبح بأسرارها

إلا للعارفين بمفاتيحها .

فقد طاف أسامة نور فى عالم ناجي منذ النشأة وانطلاقته الشعرية فى مدينة المنصورة ؛

حتى تخرجه من كلية الطب ؛ ثم صداقته بخليل مطران وتأثره به إلى حد كبير ؛ حتى أصبح له

صوته الشعري الذي يخصه ؛ إلى أن أصبح وكيلا لمدرسة أبولو فى فترة من الفترات .

واستطرد “نور” إلى علاقاته ببعض الفنانات الشهيرات القدامى ؛ محاولا اكتشاف السر الحقيقي وملهمة قصيدة الأطلال الخالدة التى كتبها ناجي ؛ وتغنت بها كوكب الشرق السيدة أم كلثوم ومن ألحان العملاق رياض السنباطي ؛ كما أشار إلى فضل الشاعر أحمد رامي وراء خروج أغنية الأطلال إلى الجمهور بهذا الشكل الراقي ؛ بعدما قام بدمج مقاطع أخرى من قصائد أخرى لناجي لقصيدة الأطلال من قصيدة الوداع بحرفية عالية بحيث لا يستطيع أن يشعر المتلقى أنهما قصيدتان دمجتا فى نص شعري واحد .

موضحا أن الأطلال قد أكسبت ناجي شعبية واسعة فى أنحاء الوطن العربي ؛ بعدما أطلقتها أم كلثوم حمامات بيضاء فى قلوب الجماهير العربية من المحيط إلى الخليج ؛ ويرجع لها الفضل فى ذلك الصيت الذى بلغه ناجي بعد موته لأن الأطلال كأغنية خرجت إلى النور بعد موته .

كما لفت “نور” إلى الهجوم اللاذع الذى تعرض له ناجي من عميد الأدب العربي طه حسين ؛ حينما أتهمه حسين بأنه أضر بالشعر العربي فى محاولاته للتجديد فى شكل وبناء القصيدة الشعرية عن المتعارف عليه ؛ سواء على سبيل الحالة الرومانسية أو الصور التى اعتمدت على الرجوع إلى الطبيعة أو الوجدان والتى خاطبت العاطفة ؛ نهاية بتقسيمه النص الشعري إلى عدة مقاطع وربما ببحور عروضية متعددة وبقواف مختلفة ؛ معتبرا أن هذه التغيرات ليس لها داع أو مبرر فني وأضرت بشكل القصيدة التقليدية .

كما لم يخف “نور” الجانب الإنساني لإبراهيم ناجي ونجاحه فى عمله الأصلى كطبيب ؛ ورحمته وتعامله مع مرضاه بإنسانية كبيرة ؛ عكست مدى رقى ذلك الشاعر واحترامه الشديد لمهنة الطب والتى تقدم رسالة انسانية نبيلة كما استعرض “نور” بعض الأعمال التى قام ناجي بترجمتها عن شعراء الغرب إلى العربية مما أثرى المكتبة العربية بهذه المؤلفات ودورها في إحداث التطورات بعد ذلك فى كتابات المبدعين المصريين و العرب فى الشعر أو الرواية .

يذكر أنه قد أدار الندوة الشاعر حجاج محمد ؛ رئيس نادى الأدب ؛ فى ظل اتباع الإجراءات الإحترازية والوقائية اللازمة

 

 

 

الشاعر والناقد أسامة نور : ابراهبم ناجي تعرض لهجوم من طه حسين لكنه انتصر في النهاية

https://www.alsoot.com/

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: