مقالات وآراء

الإشاعة تنتشر في وقت الأزمات لهدم الدولة

 

بقلم د.علي جمال عبد الجواد أستاذ إدارة الأعمال والمالية

الإشاعة باتت تهدد الوطن وهي تعتمد على المبالغة في أخبار معينة والترويج لها ونشرها على نطاق واسع أو خلق أخبار لا أساس لها من الصحة .

أخبار زائفة تنتشر في المجتمع بشكل سريع بهدف التأثير على الرأي العام تحقيقاً لأهداف سياسية أو اقتصادية أو عسكرية ، ولذلك فان الإشاعة قد لا تكون كلية معتمدة على الخيال ، فقد تعتمد على جزء من الحقيقة من أجل إمكانية تصديقها وتقبلها من قبل الناس .

الأخبار شيقة وقد تظهر الإشاعة أحياناً في الصحف والمجلات أو تجد طريقها إلى موجات الإذاعة والتلفزيون .

الرأي العام نتاج اجتماعي لعملية اتصال متبادل التكامل والاستقرار داخل المجتمع وهدف الاشاعة زعزعة التكامل الاجتماعي واستقرار الدولة تعتبر نوعية أو موضوعية مقدمة للتصديق تتناقل من شخص لآخر .

المصادر الموثوقة والمعتمدة وتستخدم الإشاعة وتنتشر في وقت الأزمات الاجتماعية والوطنية ولذلك فإن زمن الحرب هو أنسب وقت لتلك الإشاعات ونشرها حيث يكون الأفراد في حالة استعداد نفسي لتصديق كثير من الأخبار والأقاويل التي يسمعونها نظراً لحالة التوتر النفسي الذي يعيشونه ، ولذلك فإن كثيراً من الدول أدركت ذلك وأخذت تستخدم الإشاعات كأحد وسائل الحرب النفسية المهمة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: