قصائد

الحلقة الرابعة من رواية لعبة الشيطان

بقلم أحمد مشعال

الفصل الأول:(حي فرارة-الزمن الجميل-)

محيط الحفرة الواسعة (الكاريان ) منتوف من معالم العمران ، سوى ما

يلوح على مد الطرف من

اكواخ ( النوايل ) ، ومكعبات من خشب

وقصدير لحي هامشي في الصاحية الجنوبية إسمه حي فرارة .

فضلا عن خلاء كالخواء وسياج يحيط باثر مطار

تركن فيه طائرة معطوبة صدئة .
وقد خفض الشيطان جناحيه الفاحمين لطفلين فوق العاشرة .

يتجرعان على مضض كاسا من سم زعاف .

ولا يجدان ذلك المذاق اللاذع في كيمياء الماء وكحول الحريق .

إذ يرشفانه خلفة من قنينة شفافة .

وقف احدهما ( شعيب البيضاوي ) في مظهر يستحق الرثاء ؛ وجه شاحب تخضب دمعا ، فيه عينان شاخصتان

إلى تحوت الحفرة .وفي روعه القى الشيطان ان لا تلقي بنفسك إلى الهلاك ايها الملاك .والق السمع

إلى صاحبك الحميم .إنه ناصح امين .
قبالته وقف الآخر ( عادل الاشهب ) بعود متين وبنية صلبة وملامح قاسية .يحدج شعيبا بعينين إحداهما اوسع من الاخرى .

يمعن النظر في قسماته الواهنة كانه يحضه على الموافقة دونما تلكؤ :

– ولكن ….

– اف ..كيف اقنعك يا شعيب ؟

– إفترض ان ابي تهور وقتل زوج امك عبد العزيز …

– ابوك ؟!

– مهما يكن فهو ابي ..

– نسيت مافعله في حق امك ؟!

يشيح عنه بوجهه البليل حذر البكاء .

وبحركة عنيفة وعدوانية يتلببه عادل ، يزمجر ، ويركض الشيطان ايضا بخيله ورجله :

– التفت إلي وانا اكلمك ..

– لا تحاول …

– انسيت – كذلك – ما فعله في حق شقيقك عبد الصمد ؟!..طرده ..هام المسكين على وجهه في المدينة واختفى .

يجهش للبكاء ، ينتحب ..

– واليوم انت تذوق عذابه ..

– هو وزوجه الساحرة الماكرة .

يفرغ الشيطان مكره العجيب في نبرة بكائية تند عن عادل :

– انا ايضا اتعذب ياشعيب ..خبرني بالله عليك : ماذا تعني كلمة ( ام ) ؟!! .اسمع كثيرا حديث الصغار والكبار عن حنان الام ورحمة الام ولا

استسيغ ..اين امي ؟ .الشيطان مزق ملامح وجهها …

يقطب عدو الله في احتجاج !

– صارت امراة بلا وجه ..اضربه ..اقتل الكافر ..لا ترحمه .اكل عبد العزيز ( ولد لحرام ) مخها ..والادهى والامر أنه..أنه…

يجد في حلقه غصة تمنعه من البوح .

يرنو شعيب إلى رسم انفعالات مؤثرة على صفحة وجهه الغائمة ..إنه يعرف بقية كلماته المزلزلة :

– كان عليك ان تخبر امك لتزج بهذا الوحش إلى السجن ..

– لن تصدقني ..

– هل عاود فعلته ؟

– هيهات ..كنت يومها غرا ..

يتبع

الوسوم

فيفى سعيد

مدير الديسك المركزى , كاتبة روائية

تعليق واحد

  1. لعبة الشيطان اطلعت على حلقاتها المنشورة حتى الآن،فهي فعلا رواية مميزة من ناحية البناء و السرد و الحبكة الدرامية،ذات نسق عمودي تتخلله بعض الشطحات الأفقية كتوابل تزيد من كلية التشويق،اما اللغة فطبعت “بضاد كبيرة” مستوحاة من الكلم الطيب،و تتخللها في أحايين كثيرة لغة المغرب الدارجة مطابع محلي للمنتوج،و هذا المعطى في حد ذاته يزيد القارء العربي بحثا في مصطلحات الدارجة المغربية و الخروج عن نمطية “بزاف” التي أصبحت لازمة كل عربي يريد ادعاء معرفته بدارجة المغاربة.
    أما الراوي أحمد مشعال فتلك قصة أخرى،تلزمها سيرة ذاتية،فالرجل عصامي لم يسلك مسالك التعليم الاكاديمي،و لكن شغفه بالكتابة جعله يطرق الحجر طرقا حتى تفجرت منه ينابيع و شكلت جداول و ما رواية لعبة الشيطان إلا واحدة منهم.
    دمت متألقا صديقي الأديب الخلوق أحمد مشعال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: